لماذا نحن؟ لأنك عاشق للطبيعة كذلك.

يرجع تواجد النحل على كوكبنا لأكثر من 150 مليون سنة. التدخل البشري في النظام البيئي أدى إلى أن نحل العسل الأوروبي لم يعد بإمكانه الاعتماد على نفسه للبقاء على قيد الحياة.

لقد أصبح النحل من الأنواع المهددة بالانقراض في منطقتنا. قد يصل به الأمر حد الانقراض دون رعاية مربي النحل ، و حدوث ذلك ستكون له عواقب كارثية على النظام البيئي بأكمله.

تتمثل رؤيتنا في إنشاء نظام تربية نحل صديق للبيئة دون استخدام مواد كيميائية، و ذلك بطريقة مستدامة. نمتلك حاليا المئات من مستعمرات نحل العسل

تتم مراقبة كل مستعمرة منها باستخدام أحدث التقنيات. و قد تم تصميم التكنولوجيا المستخدمة خصيصا لمساعدة مربي النحل، بحيث يملك مربي النحل نظرة شاملة و مفصلة عن صحة وإنتاجية خلاياه.

بفضل هذه التقنية ، لن تكون هناك حاجة لأي تدخل. فهي تقنية 100٪ طبيعية، 100٪ خالية من البقايا، غير ضارة بالنحل، سهلة الاستخدام و قابلة للاستخدام على مدار السنة حتى في مرحلة تدفق العسل وتمنحك أقصى تأثير.

صممت هذه التقنية لتكون في متناول الجميع دونما حاجة لإعدادها.

بعض الأمثلة على المعلومات التي توفرها هذه التقنية لمربي النحل:

وزن الخلية (الربح أو الخسارة في كل ساعة، يوم، أسبوعي، شهر)

تعطيك درجة الحرارة والرطوبة داخل وخارج الخلية معلومات حول قوة المستعمرة.

يعطيك معدل الضغط الجوي معلومات عن الطقس.

عدد النحل في المستعمرة و وجود ملكة النحل. تنبيه الملكة أمر بالغ الأهمية لمربي النحل.

تنبيه السرقة وتنبيه التلف الذي تسببه الحيوانات أو الرياح

يتم احتساب التنبؤ بالتجول من خلال صوت النحل (قبل 3 أسابيع، قبل أسبوعين، قبل أسبوع واحد)

عمر البطارية من 1 إلى 5 سنوات

مقارنة قوة و إنتاجية المستعمرة

هل تعرف ماذا يفعل النحل خلال فصل الشتاء؟

هذا هو رد فعل النحل على الألعاب النارية ليلة رأس سنة 2017.

هذا مؤشر على سرقة النحل. من 73 كجم إلى 33 كجم خلال 8 ساعات

عشرات الآلاف من الأشخاص يدعمون مشروعنا الذي يساعد الآلاف من مستعمرات النحل

طرق أخرى تستطيع المساعدة من خلالها

ليس بإمكان البعض منكم أن يساهم ، و لكن هذا لا يعني أنك لا تستطيع المساعدة:

  • يمكنك أن تسألنا عن شيء ما أو تبعث لنا بمجاملة.

  • يمكنك مشاركة موقعنا أو الإعجاب بنا عبر وسائل التواصل الاجتماعي

Latest posts